عاجل

تقرأ الآن:

هل يمكن التنبؤ بالزلازل قبل وقوعها؟


علوم وتكنولوجيا

هل يمكن التنبؤ بالزلازل قبل وقوعها؟

الزلازل الأخيرة في هايتي ، وتشيلي ، أثارت العديد من الأسئلة حول الدور الذي يمكن أن تؤديه العلوم في توقع الهزات الأرضية ، والتقليل من الدمار والخسائر في الأرواح التي تسببها

يورونيوز التقت عالم الزلالزل إيريك دوبيل، من المركز الوطني الفرنسي للبحوث ، وسألته عما إذا أصبحت الزلازل هذه الأيام أمراً شائعاً ؟

حيث يجيب بقوله: “ لا ، هذا أمر عادي جداً، لقد كان هناك هزات أرضية خلال السنوات الأخيرة أكثر من ذي قبل، نحن نعلم ذلك بشكل عام ، معدل الزلازل التي تصل قوتها إلى ثماني درجات حوالي اثنين كل عام ، سبع درجات حوالي عشرين هزة أرضية كل عام، ست درجات ربما يصل العدد إلى مئات و هكذا، الهزات التي تصل قوتها إلى ثلاث درجات تقدر بالآلاف وهي تحدث غالباً في البحر وتسبب بعض الأمواج الخفيفة، بعيدة عن المناطق المأهولة ولا تسبب أية أضرار “ وأضاف بقوله، إن زلزال تشيلي على سبيل المثال كان أقوى من زلزال هايتي لكنه لم يسبب الدمار نفسه

وهذا يعود إلى المباني الأكثر مقاومة للزلازل في تشيلي والتي أنقذت آلاف الأرواح

يورونيوز: هل يستطيع العلم التنبؤ بالزلازل؟

«لا ، على الإطلاق ، لا نستطيع الآن. من أجل التنبؤ بها سيتعين علينا الإجابة على ثلاثة أسئلة : أين و متى وما هو حجم الزلزال؟ ، ونحن لا نستطيع أن نفعل ذلك، إذا استطعنا ، لتمكنا من إخلاء المدن قبل الزلزال”

يورونيوز: يعتقد بعض العلماء أن الزلزال الوشيك يمكن التنبؤ به من خلال قياس انبعاثات غاز الرادون ،هل هذا صحيح؟ عالم الزالزل، أيريك، يقول: “نحن لا نستطيع أن نفعل ذلك مع الرادون. علينا أن نكون قادرين على تكرار هذه النتائج ، مع انبعاثات غاز الرادون في كل مرة يحدث فيها زلزال ، وهذه الاختلافات في انبعاثات غاز الرادون تخبرنا عن الحجم و الموقع و التاريخ الدقيق للهزة ، والآن ، هذا غير ممكن على الإطلاق”

اختيار المحرر

المقال المقبل
إنفصام الشخصية: علاج جديد لأسباب جديدة

علوم وتكنولوجيا

إنفصام الشخصية: علاج جديد لأسباب جديدة