عاجل

تقرأ الآن:

بوادر إنفراج في أزمة العلاقات بين زغرب وبلغراد


أوروبا

بوادر إنفراج في أزمة العلاقات بين زغرب وبلغراد

بوادر إنفراج في أزمة العلاقات الصربية الكرواتية عبر بوابة الاتحاد الأوروبي.
الأقدار شاءت أن تتزامن زيارة الرئيس الكرواتي لبروكسل مع تلك قام بها رئيس الوزراء الصربي للعاصمة البلجيكية.
العلاقات بين زغرب وبلغراد متأزمة منذ التسعينيات من القرن الماضي حيث يتبادل البلدان الاتهامات بخصوص ارتكاب جرائم حرب أمام المحكمة الجنائية الدولية.
الرئيس الكرواتي الجديد ايفو يوسيبوفيتش وعد بفتح صفحة جديدة في علاقات البلدين. وعد لاقى ترحيبا من رئيس الوزراء الصربي ميركو سفاتكوفيتش :
“ أنا أتوقع سحب الشكاوى من الجانبين. هذا هو الحل الأمثل. أعتقد أنه علينا أن نكون مع البوسنة والهرسك والجبل الأسود في المستقبل. إنها مجموعة من الشعوب
متألفة من جنسيات مختلفة ولكنها تتكلم نفس اللغة وعليه يجب أن يكونوا أقرب من بعضهم البعض لأنه من الواضح أن اللغة مهمة للغاية”.

كرواتيا وصربيا تأملان الالتحاق بالتكتل الأوروبي الموحد لكن المسألة تبقى معلقة بمدى تقدم مفاوضات الانضمام. رؤساء حكومات كل من سلوفينيا وكرواتيا وصربيا اجتمعوا هذا الجمعة للنظر في مسألة تسريع الإندماج الأوروبي لدول منطقة البلقان.