عاجل

أرغمت موجة البرد التي ضربت الولايات المتحدة الشهر الماضي الكثير من الأمريكيين على البقاء في منازلهم، وهو ما جعل نسبة البطالة تستقر، حسب التقرير الذي أصدرته وزارة العمل الأمريكية يوم الجمعة.

يشار إلى أن نسبة البطالة بالولايات المتحدة كانت عشرة بالمئة في آخر شهر من السنة الماضية، ثم تراجعت إلى تسعة فاصل سبعة بالمئة في يناير لتستقر في النسبة ذاتها في فبراير.

وزارة العمل الأمريكية أعلنت أن عدد الوظائف الملغاة ارتفع الشهر الماضي بستة وثلاثين ألفا، وهو رقم جاء دون توقعات الخبراء، كما حاولت طمأنة الأسواق المالية بقولها إن سوق العمل سيتعافى هذا الشهر لتحسن حالة الطقس بحلول فصل الربيع.

وتعتبر سوق العمل الأمريكية عاملا مهما في اقتصاد البلاد الذي يعتمد نموه بنسبة الثلث على الاستهلاك المحلي.