عاجل

عاجل

غوردن براون يتفقد القوات البريطانية في أفغانستان

تقرأ الآن:

غوردن براون يتفقد القوات البريطانية في أفغانستان

حجم النص Aa Aa

الوزير الأول البريطاني غوردن براون يحل بأفغانستان في زيارة مفاجئة للقوات البريطانية في منطقة هلمند. الزيارة تأتي بعد ثلاثة أسابيع من حملة عسكرية كبيرة تقوم بها القوات الدولية في إقليم مرجه جنوب أفغانستان ونجاحها في استرجاع عدد من قواعد طالبان في المنطقة.

غوردن براون يقول:

“خلال الأيام القليلة الأخيرة، قامت قواتنا البريطانية بتدخلات عسكرية إلى جانب الأفغان والأمريكيين وحققنا تقدما كبيرا بتطهيرالمنطقة من الطالبان، ما يجعل الناس بكل تأكيد يشعرون بتحسن أوضاعهم الأمنية. نحن الآن بصدد تقوية الشرطة والجيش المحليين بحيث يصبحون قادرين على تولي عملهم دون مساعدة. فلدينا إذن إستراتيجية لتقوية الأفغان حتى يتولوا بمفردهم المهام التي نقوم بها، ويصبح بالتالي بالإمكان تقليص عدد قواتنا البريطانية مستقبلا”.

إقليم مرجه جنوب أفغانستان، أحد أبرز معاقل طالبان، يتعرض منذ الثالث عشر من فبراير الماضي لهجوم واسع تقوم به القوات المشتركة الدولية، بما فيها البريطانية، والقوات الأفغانية.

زيارة غوردون براون إلى المنطقة تأتي وسط جدل واسع في بلاده حول الفائدة من التواجد العسكري البريطاني في العراق وأفغانستان واتهامات لحكومته بعدم توفير التمويل والعتاد الضروريين للجنود البريطانيين المتواجدين في ميادين القتال.

براون وعد بِمدِّ جنودِه في المنطقة بنحوِ مائة وتسعين مليون دولار وبمائتي سيارة مصفحة خفيفة أكثر مقاومةً للكمائن عكْس عربات “سناتش لاند روفر” المتهمة بِكونِها من بين أسباب مقتل 36 عسكريا بريطانيا في العراق وأفغانستان.
بْراون وعد أيضا بزيادة عدد العسكريين البريطانيين ذوي المهام التدريبية للشرطة الأفغانية بمائة وخمسين عنصرا إضافيا.

حكومة براون تضاعف مساعيها تجاه جنودها في العراق وأفغانستان عشية إجراء انتخابات تشريعية بحلول يونيو/حزيران المقبل.