عاجل

تقرأ الآن:

نجاد في كابول: القوات الأجنبية لن تجلب الاستقرار لأفغانستان


أفغانستان

نجاد في كابول: القوات الأجنبية لن تجلب الاستقرار لأفغانستان

الحلف الأطلسي لا يمكنه أن يجلب الاستقرار لأفغانستان، هي قناعة الرئيس الإيراني الذي أفصح عنها لمضيفه الأفغاني خلال لقائهما اليوم في كابول.
محمود أحمدي نجاد جدد التأكيد لحامد كرزاي على أن وجود قوات عسكرية أجنبية في أفغانستان ليس حلا لجلب السلام، بل الحل بالنسبة إليه، يتمثل في بسط سيطرة الحكومة الأفغانية على الأوضاع في البلاد بمساعدة دول الجوار “نحن دولتان كبيرتان ولنا ماض مشترك. ولقد قلت للسيد الرئيس إن علينا أن نركز على مصالحنا المشتركة لنجد نقاط التقاء بين إيران وأفغانستان”.

زيارة الرئيس الإيراني لأفغانستان كانت مقررة يوم الاثنين لكنها أرجئت إلى اليوم، ربما لتفادي تزامنها مع زيارة وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس لقوات بلاده المنتشرة في قندهار جنوب أفغانستان، حيث ستكون المعركة الكبرى الثانية ضد طالبان بعد ولاية هلمند.

وتأتي تصريحات نجاد للرد على غيتس الذي حذر من أن تلعب طهران ما سماها “لعبة مزدوجة في أفغانستان عبر إظهار الصداقة للحكومة بينما تحاول تقويض الوجود الأمريكي فيها.