عاجل

تقرأ الآن:

بايدن في رام الله قادما من إسرائيل بعد أن دان بناء وحدات استيطانية في القدس الشرقية


الضفة الغربية

بايدن في رام الله قادما من إسرائيل بعد أن دان بناء وحدات استيطانية في القدس الشرقية

نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن استقبل بترحيب أكبر في رام الله من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والسبب الإدانة الأمريكية الواضحة لقرار إسرائيل بناء ألف وستمائة وحدة استيطانية في القدس الشرقية.

بادين اعتبر أن “القرار في مضمونه وتوقيته يقوض الثقة اللازمة للمفاوضات التي من المنتظر أن يستأنفها الفلسطينيون والإسرائيليون” خاصة وأنه تزامن مع زيارته لإسرائيل للدفع نحو هذه المفاوضات.

لكن تل أبيب أكدت أن مشروع بناء هذه المنازل في الحي الاستيطاني” رامات شلومو” شمالي شرق القدس لا يتعارض مع قرار تجميد الاستيطان الذي اعلن في نهاية العام الماضي باعتباره أن هذا التجميد لا يسري على القدس الشرقية.
غير أن هذا الاعلان لم يكن الأول، أثناء زيارة نائب الرئيس الأمريكي لإسرائيل التي بدأت الاثنين، بل أعلن قبيل وصول بايدن بلحظات عن بناء مائة واثني عشر منزلا في مستوطنة “بيتار عيليت” في الضفة الغربية.

القراران أثارا موجة من الانتقادات، فبعد بايدن الذي أعرب عن غضبه بتأخره لساعة ونصف عن حفل عشاء رسمي على شرفه في إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي، دانت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي الخطوة، بينما دعا الرئيس الفلسطيني إلى خطوات عاجلة من الدول العربية.