عاجل

رفع سقف القيمة المضافة لخفض الإنفاق العام هو عماد خطة التقشف التي تريد تطبيقها الحكومة اليونانية.
الإجراء اعتبره كثيرون عقابا ضد الفقراء في البلد. في سوق فارفاكيوس, بوسط أثينا , حيث يقصده كثير من متوسطي الحال التقينا رئيس جمعية تجار الخضار و الفواكه بالسوق .

“ إذا ما كان حزب الباسوك يعتقد أنه سيحصل على مزيد من المال برفع القيمة المضافة ب 1% , حيث ستصبح 10 % على الخضار و الفواكه.. بإمكانه ذلك. لكن لا أظن أنه سيحقق كسبا لأن مستوى القدرة الشرائية سوف لن يسمح بتحمل تلك الزيادة “
التضخم وصل في اليونان إلى 2.8 % في شهر فبراير, والأجر المتوسط هو 800 يورو شهريا , أما الأجر الأدنى الذي يتقاضاه متقاعد هو 280 يورو . 20 % من اليونانيين يعيشون في فقر.

“ المواد الغذائية غالية الأسعار, إذا ما قارنا اليونان ببقية الدول الأوروبية”

أسعار المواد الغذائية الأساسية التي يزداد الاستهلاك عليها بسوق فافاكيوس هي كالتالي .

ارتفاع القيمة المضافة بنقطتين مثلا, ستكون نتائجه وخيمة .
بعضهم يرون ان الوضع كارثي كحال هذا الموظف في القطاع الخاص.
“ المواد الغذائية غالية جدا, و الناس لن يتحملوا ذلك لمدة أطول, فقدنا الأمل”

اليونانيون يجب عليهم أن يستعدوا لأيام صعبة جدا, يقول بعضهم: إنها قد تمنع كثيرين من تناول فنجان قهوة, حتى في الأحياء الشعبية بباتيزيا

“ متوسط سعر فنجان قهوة في اليونان , 2 يورو و 50 سنتيم. يرى الونانيون أن السعر غال جدا.برفع القيمة المضافة, الوضع يمكن أن يكون كارثيا لأن التضخم في أعلى درجاته في اليونان مقارنة بدول منطقة اليورو”