عاجل

إنها الذكرى العشرون لاستقلال ليتوانيا..في الحادي عشر من آذار من العام 1990 ,و في هذا المكان أعلنت ليتوانيا استقلالها عن الاتحاد السوفياتي السابق.القرار..شجبته موسكو آنذاك .

كما ذكرت به رئيسة ليتوانيا, خلال حضورها للبرلمان اليوم , في فلنيوس.
أن ليتوانيا كانت أول جمهورية سوفياتية , تقرر مصير استقلالها.
هنا داخل هذا البرلمان , جرى تصويت بالإجماع في الحادي عشر من آذار/مارس من العام 1990 يقضي بانفصال ليتوانيا.
“ كان تحديا ضد التاريخ, , بعد 50 عاما من العنف و القمع” , يقول رئيس الجمعية الوطنية آنذاك.

فيتوتاس لاندسبارجيس, و الذي انتخب بعد الاستقلال رئيسا لليتوانيا أكد أنه كان من ضمن من كان ينظر إليهم على أنهم من “ الحالمين الخطيرين” . ليتوانيا تمكنت من تحقيق حلمها قبل الجمهوريات السوفياتية الأخرى . بعد إعلان انفصالها في 1990 , قبل انهيار الاتحاد السوفياتي, موسكو ضربت عرض الحائط بالقرار و اعتبرته عقوقا . في يناير من العام ذاته , يفرض طوق اقتصادي..و قوات روسية تتدخل لسحق الحركة الاستقلالية ..مشادات عنيفة بين المتظاهرين و الجيش السوفياتي, تتسبب في مقتل 14 شخصا و إصابة مئات الضحايا من المدنيين.

في السنة الموالية, يعترف المجتمع الدولي بليتوانيا دولة مستقلة .في 1991 تنضم إلى الأمم المتحدة, و في 2004 إلى دول الاتحاد الأوروبي.
لكن, الحسابات لم تسو بعد, و كثير من الصفحات التاريخية الدامية ظلت مطوية .فلنيوس تأمل دائما الحصول على تعويضات..بسبب ما تسميه هي أخطاء الماضي.