عاجل

تقرأ الآن:

جليد الألب:أعمدة أوروبا المائية


علوم وتكنولوجيا

جليد الألب:أعمدة أوروبا المائية

جبال الألب، هي أبراج أوروبا المائية”. هذه الكتل الجليدية توفر أربعين في المائة من المياه العذبة في أوروبا. الأنهار الرئيسية بما فيها الدانوب، الراين، البو، والرون، هي عصب الري والنقل النهري في أوروبا وكلها تنبع من هنا. لكن هذه الكتل الجليدية تواجه مستقبلا غامضا. فالدراسات تشير إلى أن درجات الحرارة في منطقة جبال الألب تزداد بمعدل أكثر من ضعف المعدل العالمي.

العلماء بحاجة لمعرفة نوعية وكمية الثلوج التي تغطي قمم الجبال. هنا ، في فال داوست، القياسات يتم جمعها عبر شبكة من محطات الأرصاد الجوية، تديرها وكالة حماية البيئة الإقليمية arpa .

جميع محطات الأرصاد الجوية في الشبكة الاقليمية تعمل بالطاقة الشمسية وتقوم تلقائيا بإرسال المعلومات إلى مراكز البحوث المحلية ومكاتب الأرصاد الجوية. الوديان الضيقة للمنطقة الالبية تهددها المخاطر الطبيعية، وغالبا ما تكون مرتبطة بتغير المناخ. وفقا لبحث أجري مؤخرا، خلال العقود القادمة سيسبب الذوبان المبكر للثلوج، فيضانات وانهيارات ثلجية يزيد احتمال حدوثها في الشتاء والربيع. العلماء هنا يبنون نماذج تقدم توقعات مبكرة لكل التطورات الخطيرة.

مشروع “أكوا” الدولي من المقرر أن يقدم استنتاجاته بحلول عام ألفين وثلاثة عشر. الباحثون يعتقدون بأن المياه في العديد من المناطق الحساسة ستتراجع بسبب قلة تساقط الثلوج وانخفاض كميات الجليد على مدى العقود المقبلة. وانحسار الأنهار الجليدية سيشكل خطراً على الاقتصادات الاقليمية والمجتمعات المحلية. الأهم هو أن تفيد معرفتنا بما سيحدث في قدرتنا على تغييره.

http://www.acqwa.ch

اختيار المحرر

المقال المقبل
كيف يؤثر التلوث في المدن الكبيرة على البيئة و المناخ؟

علوم وتكنولوجيا

كيف يؤثر التلوث في المدن الكبيرة على البيئة و المناخ؟