عاجل

تقرأ الآن:

إضراب يشل قطاعات مختلفة عشية الدورة الأولى من الانتخابات المحلية الفرنسية


فرنسا

إضراب يشل قطاعات مختلفة عشية الدورة الأولى من الانتخابات المحلية الفرنسية

بيومين فقط من بدء الدورة الاولى للانتخابات المحلية في فرنسا شل اضراب عام قطاعات واسعة في بلد يعتد بقوة نقاباته العمالية، والبداية كانت من العاصمة باريس حيث تظاهر القطاع الطبي وتحديدا حقل التمريض والمساعدات الطبيات وأعلن الاضراب ضد ما أسموه” بالابتزاز في سن التقاعد“، وتعرض الحكومة على المضربين زيادة في الاجور مقابل زيادة سن التقاعد بخمس سنوات. كما احتج المضربون على التدهور المتزايد في ضروف عملهم وخصوصا تدني رواتبهم وعدم  مطالبين باعادة الهيكلة، وكانت مجموعة من المتظاهرين قد تم قمعهم من قبل رجال الشرطة ما ادى الى اختناقات بسبب الغاز.
 
وفي قطاع آخر أضرب المدرسون اليوم احتجاجا على الشروط المتدنية لوظائفهم وقد دعت ثماني جماعات اتحادية الى الاضراب، وقد خرجت اكثر من ست وعشرين مظاهرة في مناحي مختلفة من فرنسا تندد بكيفية تعاطي الحكومة مع النظام التعليمي
 
اما في الاضراب الثالث فقد تنادى عمال جمع القمامة بمدينة مرسيليا جنوب فرنسا الى اضراب منذ نحو اسبوع احتجاجا على تدني اجورهم ونية الحكومة رفع سن التقاعد، ما اثار رفضهم وترك اكثر من ثمانية آلاف طن من القمامة تملىء شوارع مرسيليا والتي باتت مرتعا للفئران كما تقول هذه المواطنة انها اصبحت تتنقل بين الجرذان وهي تتنزه بيننا، وهي سمعة جيدة لمرسيليا.
 
ولم يقتصر اضراب عمال جمع النفايات على مدينة مرسيليا بل امتد الى مدن اخرى في فرنسا، كلها تطالب بتحسين ظروف عملهم ورفع اجورهم  فضلا عن رفض عرض الحكومة الابتزازي بربط رفع الاجور بزيادة سن النقاعد.