عاجل

تقرأ الآن:

علاج جديد ينقذ المولودين في مراحل مبكرة


علوم وتكنولوجيا

علاج جديد ينقذ المولودين في مراحل مبكرة

كل يوم تقوم الأم “ريبيكا ولكر” بتقديم فطور الصباح إلى ابنائها “أوين” و“إيتان” و“إسحاق” قبل ذهابهم إلى المدرسة: وهذا مشهد ما كانت له آمال كبيرة ليحدث، فإسحاق البالغ من العمر تسعة أعوام ولد قبل فترة مبكرة مدتها ثلاثة عشر أسبوعا، وكان يعاني من نزيف دماغي في ثاني يوم من ولادته. وكان أمل حياته لا يتجاوز نسبة واحد في المائة.

الطفل إسحاق ولكر
“أن تطلع مع أمي وأبي أن المستشفى أخبرهما بأنني لن أعيش امر محزن جدا”

والدا إسحاق قررا السماح لطبيب في أحد مستشفيات مدينة بريستول البريطانية أن يخضع ابنهما أنذاك إلى علاج يعد ثورة في عالم الطب بإخراج السوائل السامة التي تتسبب في انتفاخ الدماغ بسبب النزيف.

الجراحون قاموا بإدخال أنبوبين إلى دماغ إسحاق، يقوم الانبوب الأول بإخراج الدم والسموم والثاني يسرب سائلا نظيفا ويحرر الضغط.
نتائج العلاج الذي أخضع له الأطفال الرضع كانت مشجعة.

الأستاذ أندرو وايتلو – جامعة بريستول
“لقد تقلصت حالات العجز الشديد والوفاة بالنسبة للرضع الذين أخضعوا إلى العلاج الجديد. لكن المذهل بالنسبة لي أن العجز الادراكي لمن ظل على قيد الحياة تقلص كثيرا بفضل العلاج”.

إحدى نتائج الولادة المبكرة والمعاناة من نزيف دماغي هي أنه إذا كانت هناك فرصة للرضيع في أن يعيش فإن الرأس يتضخم بسبب السوائل داخل الدماغ وأول عمل يتم القيام به هو تجفيف تلك السوائل عبر إبر تدخل في العمود الفقري أو في الرأس ولكن هناك مخاطر تترتب عنها تعقيدات خطيرة.
ولكن العلاج الجديد يعطي آمالا جديدة مثلما حصل مع إسحاق وإخوته.

اختيار المحرر

المقال المقبل
اسرار دعوة الفهد للتزاوج

علوم وتكنولوجيا

اسرار دعوة الفهد للتزاوج