عاجل

عاجل

آشتون في الشرق الأوسط: ما الذي تقدمه الزيارة للسلام المتعثر؟

تقرأ الآن:

آشتون في الشرق الأوسط: ما الذي تقدمه الزيارة للسلام المتعثر؟

حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات الإسرائيلية الأميركية تعثرات , بعد إعلان اسرائيل عن بناء حي يهودي جديد في القدس الشرقية يضم 1600 وحدة سكنية .
تقوم الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون بجولة في المنطقة لإحياء مفاوضات السلام المتعثرة. هل إن هذه الزيارة ستقدم فعلا دفعا لمسار السلام ؟
منذ سنوات يقوم الاتحاد الأوروبي و هو الجهة الرئيسية المانحة للفلسطينيين بجهود معتبرة في الشرق الأوسط و يأمل في القيام بدور أكبر مستقلا على الصعيد السياسي إلى جوار الولايات المتحدة الأميركية
“ القوة السياسية موجودة, غير أن الاتحاد الأوروبي لم يستخدمها بطريقة فعالة .يجب أن يتحدث الاتحاد بصوت واحد في مسألة الشرق الأوسط و سيشكل ذلك نقلة معتبرة بالنسبة للمنطقة كما بالنسبة لصورة الاتحاد و سمعته العالمية غير أن أميركا تبقى القوة المهيمنة في هذا المجال, و لا أرى أن الأمور ستتغير سواء مع كاثرين آشتون أو مع غيرها على كل حال”

الاتحاد الأوروبي يعد شريكا تجاريا مفضلا لإسرائيل و هو يحتل المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الأميركية .حجم صادرات أميركا: 38.4 % ..و 33% صادرات الاتحاد الأوروبي.أما الواردات فتشكل نسبة 13.9 % بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية و 40 % للاتحاد الأوروبي.
الاتحاد الأوروبي يقدم حجم مساعدات سنوية تقدر بمعدل 500 مليون يورو.

كل المؤشرات تدل على أن الاتحاد الأوروبي قادر على لعب دور محوري في منطقة الشرق الأوسط , دور استراتيجي و سياسي .غير أن ثمة فجوة كبيرة بين الحاجة الاقتصادية لأوروبا في الشرق الأوسط و بين ثقلها السياسي .

“ نعرف أن كل دول العالم لديها سياسات خارجية و أولويات وطنية ..توجد أيضا بعض الحساسيات الشعبية داخل الوطن الواحد عندما يتعلق الأمر بمعالجة موضوع حساس كموضوع الشرق الأوسط .و أرى أنه ليس من منفعة فرنسا و ألمانيا و هولندا أن تهجر قضاياها الداخلية الوطنية من أجل مصلحة الاتحاد الأوروبي.يستطيع الاتحاد الأوروبي اقتراح مواقفه لتعزيز العمل المشترك من أجل التحدث بصوت واحد بخصوص قضايا المنطقة..لكنني أرى ذلك بعيدا و صعبا “
إذا ماكان المجتمع الدولي, يعلق آمالا عريضة على تحقيق مسار السلام في الشرق الأوسط, فإنه يتعين على دول الاتحاد أن توحد رؤيتها بشأن موضوع إنجاح مفاوضات السلام في الشرق الأوسط..رؤى واضحة ..و فاعلة .