عاجل

أشارت النتائج الأولية للإنتخابات المحلية، التي جرت أمس الأحد في روسيا، إلى أن حزب روسيا المتحدة، بزعامة رئيس الوزراء، فلاديمير بوتين، حصد ما بين أربعين و ستة و ثمانين في المئة من أصوات الناخبين، أي معظم الأصوات في المناطق الثماني، التي جرى فيها الإقتراع. و لكن في ست من تلك المناطق هبط التأييد للحزب بما يتراوح بين تسعة و أربعة و عشرين في المئة، مقارنة بالانتخابات العامة في تلك المناطق العام 2007.

النتائج التي أعلنتها لجنة الانتخابات المركزية الروسية، أظهرت تراجع التأييد بشكل حاد للحزب الحاكم في روسيا، وسط غضب شعبي متزايد من زيادة الاسعار، و إرتفاع معدل البطالة، بعد أن أوقفت الأزمة المالية العالمية سنوات من النمو السريع.

أحزاب المعارضة، قالت إن إنتهاكات واسعة النطاق شابت الانتخابات، وأظهرت أن الرئيس الروسي، ديمتري ميدفيديف، أخفق في تنفيذ تعهده بتخفيف قبضة الكرملين على النظام السياسي.

وشملت هذه الانتخابات نحو 32 مليون مواطن روسي أي حوالي ثلث الناخبين الروس، وذلك لاختيار البرلمانات الإقليمية أو المجالس المحلية ورؤساء البلديات.