عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل تسعى لتهدئة خواطر الإدارة الأمريكية


إسرائيل

إسرائيل تسعى لتهدئة خواطر الإدارة الأمريكية

أزمة دبلوماسية مفتوحة بين إسرائيل و الولايات المتحدة، على الأقل هكذا بدت. أزمة نشبت إثر إعلان الحكومة الإسرائيلية عن مشروع إستيطاني في القدس الشرقية، خلال زيارة نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لاسرائيل الأسبوع الماضي.

ردود الفعل الأمريكية، لم تكن تتوقعها الدولة العبرية، حسب رئيس حكومتها. واشنطن كانت إعتبرت القرار بأنه إهانة حقيقية لها. فيما جدد البيت الأبيض أمس الاحد إداناته و إنتقاداته للقرار الإسرائيلي، وقال دايفيد أكسلرود، كبير مستشاري الرئيس باراك أوباما

“ ما حدث كان مذلة، إنها إهانة. لكن ليس هذا هو الشيء المهم، بل ما خلفه هذا القرار. فاعلان إسرائيل بناء مستوطنات جديدة، من شأنه تقويض المحاولة الهشة لاستئناف المحادثات غير المباشرة بين الفلسطينيين و الإسرائيليين، لاستئناف عملية السلام “

عملية السلام سترواح مكانها يقول الفلسطينيون، ما لم تتراجع تل أبيب عن مشروعها الإستيطاني، الذي أغضب نائب الرئيس الأمريكي، خلال تواجده بتل أبيب الثلاثاء المنصرم.

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الذي وضع نفسه بين المطرقة و السندان، بسبب قراره الأخير، سارع أمس خلال الإجتماع الأسبوعي لحكومته إلى تهدئة خواطر الإدارة الأمريكية، حيث أعرب عن أسفه للاعلان عن المشروع الاستيطاني، خلال زيارة بايدن، لكن من دون أن يتراجع عن سياسته المتعلقة بالاستيطان، مقللا في الوقت ذاته من خطر تدهور العلاقات مع واشنطن.

و تنوي إسرائيل بناء ألف و ستمئة وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية، إلى أن تجسيد المشروع يستلزم سنوات طويلة، حسب نتانياهو.