عاجل

عاجل

ندوة في الجزائر لمكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة

تقرأ الآن:

ندوة في الجزائر لمكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة

حجم النص Aa Aa

العاصمة الجزائرية تحتضن ندوة حضرها وزراء خارجية سبع دول أفريقية هي الجزائر وبوركينا فاسو وتشاد وليبيا ومالي وموريتانيا والنيجر. الندوة تناقش الوضع الأمني في الساحل الأفريقي الذي شهد تصاعدا في الإرهاب و انتشارا لتجارة المخدرات .
وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي قال لدى افتتاح أعمال الندوة
“ يتعين علينا تقييم مستوى الخطر الإرهابي الذي عرف تطورات خطيرة و أخذ أبعادا جديدة من خلال اتصالاته بالجريمة المنظمة و بتجارة المخدرات و السلاح” .

نشأت الحركة الجهادية أساسا في الجزائر, و كانت أعدادها بلغت 28.000 مسلح خلال التسعينيات من القرن الماضي.

الحركة, تأسست بعد إلغاء الجولة الثانية من الانتخابات في 1992 و التي كانت من نصيب الجبهة الإسلامية للإنقاذ.
خلال تلك الآونة, كانت الجزائر غارقة في حرب أهلية , الجماعة الإسلامية المسلحة هي التي كانت صاحبة الأمر و النهي , و هي التي أشاعت الرعب في البلاد. بعض أعضاء الحركة, انفصلوا عنها و شكلوا لهم خلية منشقة في 1998 , دانت الجرائم التي قامت بها الجماعة المسلحة .
الجماعة السلفية للدعوة و الجهاد أعلنت في 2003 ولاءها للقاعدة ..القاعدة تعترف بها في 2006 . الجماعة التي أصبح تأثيرها أقوى من تأثير الجماعة الإسلامية المسلحة, تغير المسمى لتصبح القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي..
نشاطات القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تتركز أساسا على استهداف الحكومة, و على اختطاف الأجانب و احتجازهم و ضرب المصالح الأجنبية كما حدث في العام 2007 , حيث تم تفجير مبنى تابع للأمم المتحدة , تسبب في مقتل 41 شخصا.
كثير من الاعتداءات تبنها القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي طالت الجزائر و موريتانيا ..