عاجل

جورج ميتشل كان سيحمل رداً حول قضايا المفاوضات من جهة ومن جهة ثانية حول القرارات المتعلقة ببناء المستوطنات. غير أن صوت المفاوضات خبا تحت صوت الشارع، وتصريحات نتنياهو حول المستوطنات، أفرغت ميتشل من جعبة الأجوبة التي كان من المفترض أن يحملها في زيارته.

الواقع الآن انتقل من حالة السجال العلني إلى الدخول في دهاليز المستقبل الذي لن تعرف أسماء لاعبيه الا بعد أن تنجلي غيمة المواجهات. وحتى يظهر الدور الحقيقي الذي قد تلعبه الأمم المتحدة في قضية المستوطنات.