عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة الفرنسية تؤكد ضلوع منظمة إيتا الإنفصالية بمقتل احد ضباطها


فرنسا

الشرطة الفرنسية تؤكد ضلوع منظمة إيتا الإنفصالية بمقتل احد ضباطها

باتت الشرطة الفرنسية متثبتة من هوية قاتل ضابط الشرطة الفرنسي ليلة الثلاثاء شرق باريس بعد سماع مطلقي النار يتحدثون اللغة الباسكية خلال الهجوم فضلا عن نشر الصحافة الاسبانية لهوية احد المعتقلين لدى الشرطة الفرنسية وهو جوسيبا فرناندو أسبورز. وكانت الجريمة وقعت بالقرب من مرآب للسيارات بمنطقة “داميري لي ليس” شرق العاصمة الفرنيسة. يقول صموئيل رووليه وهو احد ضباط الشرطة:

“ما يتوفر لدينا حتى الآن هي اللغة الباسكية والتي سمع المتورطون يتحدثون بها، اضافة الى كشف هوية احدهم من قبل الصحافة الاسبانية بعد ان القي القبض عليه من قبل الشرطة الفرنسية”.

وطبقا لتحقيقات الشرطة الفرنسية فان هناك على الاقل خمسة فارين بينهم امرأة شاركوا في قتل الضابط الفرنسي.

مقتل الضابط الفرنسي تصدر عناوين الصحف في اسبانيا واثار غضب رئيس الحكومة خوسيه ثاباتيرو الذي قال:

“تعازي متضمنة الرفض الجذري لهذه الجرائم التي يرتكبها مجرمو منظمة ايتا، ومع كل ذلك اعبر عن تضامني مع فرنسا ومعرفتي وادراكي لتضحية الشرطة الفرنسية وللحكومة الفرنسية كذلك”.

يشار الى ان هذه هي الحادثة الخامسة بين الشرطة الفرنسية ومنظمة إيتا منذ أربعة عشر عاما وكانت الحادثة الاخيرة في حزيران يوينو عام الفين وتسعة لدى قيام عضوان في ايتا الباسكية بسرقة سيارات.