عاجل

شكوك بشأن تورط حركة "إيتا" في مقتل شرطي فرنسي

تقرأ الآن:

شكوك بشأن تورط حركة "إيتا" في مقتل شرطي فرنسي

حجم النص Aa Aa

الحزن طغى على مشاعر مئات الأشخاص في مدينة “داماري لو ليس” الفرنسية جنوب باريس بسبب مقتل ضابط الشرطة الفرنسي الذي اغتيل على يد شخص يشتبه في انتمائه الى حركة ايتا الانفصالية.
الشرطي تعرض للهجوم بعد أن أشار لسيارة مسرعة بالوقوف لكنه فوجئ بإطلاق نار من سيارات أخرى يبدو أنها سرقت كلها من مرآب.

خوزي ليس ثاباتيرو – رئيس الوزراء الاسباني
“هذه المرة دفعت فرنسا ثمنا باهضا جراء تعاونها المهم في مكافحة حركة “إيتا” من أجل حريتنا وأمننا. يمكنني القسم أن اغتيال هذا الشرطي يعد بالنسبة إلينا كما لو كان واحدا من قوات أمننا”

وإثر الهجوم اعتقلت الشرطة شخصا في موقع الحادث فيما عمليات البحث جارية عن ستة أشخاص آخرين عثرت الشرطة بحوزتهم على اسلحة قبل عملية إطلاق النار غير أنهم لاذوا بالفرارويشتبه في انتمائهم إلى حركة ايتا الباسكية.
وبحسب مصادر قضائية اسبانية فإن الشخص المعتقل يتم تتبعه على خلفية اعمال عنف تسببت فيها مجموعات انفصالية من الباسك.

وإذا ما تأكدت مسؤولية وقوف حركة ايتا وراء الهجوم فإن ذلك سيكون المرة الاولى التي تقتل فيها الحركة ضابطا فرنسيا. وتستعمل الحركة فرنسا كقاعدة خلفية في سياق الاعداد لعملياتها ضد سلطات مدريد.