عاجل

تقرأ الآن:

أثينا تخير مساعدة أوروبا والانقسام الأوروبي لا يزال متواصلا


أوروبا

أثينا تخير مساعدة أوروبا والانقسام الأوروبي لا يزال متواصلا

الإضرابات والاحتجاجات باتت مشهدا مألوفا في شوارع أثينا. هذا الخميس جاء دور سائقي التاكسي ليحتجوا على إجراءات التقشف الصارمة للحكومة الاشتراكية.
في الأثناء يواصل رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو مساعيه الرامية لإيجاد حل للتراجيديا المالية التي تعصف بالبلاد حيث لوح باللجوء إلى صندوق النقد الدولي إذا لم تكن أوروبا في الموعد.
رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو يقول من منبر البرلمان الأوروبي قي بروكسل :” أنا أفضل حلا أوروبيا نعم حلا أوروبيا باعتبارنا جزءا من منطقة اليورو ونظرا لكوني أوروبيا متحمسا ولكي نظهر للعالم بأن أوروبا يمكنها أن تتحرك معا”
زعماء الاتحاد الأوروبي وفي مقدمتهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل سيتناقشون الأسبوع المقبل في مشروع آلية لمساعدة أثينا ماليا في حال حاجتها إلى ذلك. لكن النقاشات تبدو ملامحها ساخنة بعد التصريحات التي أدلت بها وزيرة الاقتصاد الفرنسية
كريستين لاغارد التي شددت فيها على مزيد من التنسيق للسياسات الاقتصادية في أورروبا. وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد تقول : “ لقد أكدت للمفوض الأوروبي اةلي رين دعم فرنسا بخصوص تحسين الإدارة الاقتصادية والتنسيق الاقتصادي داخل الاتحاد الأوروبي ولا سيما داخل منطقة اليورو”
مشهد محطات الوقود وهي مغلقة في أثينا هذا الخميس جاء ليذكر الأوروبيين بأن صبر اليونانيين قد نفذ ولا بد أن تتحول أقوالهم أفعالا وإلا كان صندوق النقد الدولي ملاذهم الأخير.