عاجل

عاجل

عودة الطفل البريطاني الذي خطف في باكستان إلى مانشستر

تقرأ الآن:

عودة الطفل البريطاني الذي خطف في باكستان إلى مانشستر

حجم النص Aa Aa

قصة الطفل البريطاني المخطوف في باكستان تصل إلى نهايتها. فقد وصل سهيل سعيد ذو الخمسة أعوام إلى مانشستر مساء الخميس بعد قرابة أسبوعين من القلق والبحث

عملية الخطف بدأت في منزل جدة سهيل عند زيارته لها برفقة والده. الخاطفون طلبوا فدية تقدر بمائة وعشرين ألف يورو. فدية جاء الوالد إلى باريس لدفعها. وقد تسلمها الخاطفان في العاصمة الفرنسية ثم توجها إلى إسبانيا حيث تم اعتقالهما مع شخص ثالث. كما تم في فرنسا، توقيف شخصين على علاقة بالعملية.

أما في باكستان، مسرح الجريمة، فلم تتمكن السلطات من تحديد هوية الضالعين في عملية الخطف، غير أن السفير الباكستاني في بريطانيا رجح ان يكون الخاطفون على معرفة بعائلة سعيد وأن الهدف من وراء العملية هو الانتقام.