عاجل

الإدراة الأميركية و نظام التأمين الصحي

تقرأ الآن:

الإدراة الأميركية و نظام التأمين الصحي

حجم النص Aa Aa

الرئيس باراك أوباما, إلى جانب بعض الكتل من الديمقراطيين قاموا بكل ما في وسعهم من أجل لإصلاح نظام التأمين الصحي.
الخطة مقدر لها أن ستخفض العجز بمقدار 130 مليار دولار على عشر سنوات . وقد اعرب الرئيس أوباما عن “ثقته” في اعتماد الاصلاح باعتماد القصص الشخصية. “ أقص لكم ما وقع لجدتي, التي ماتت بسبب السرطان .خلال الأشهر الستة الأخيرة كانت تتفاوض في المستشفى مع شركة التامين ..فركزت على ذلك عوضا عن الحفاظ على راحتها و قضاء وقت ممتع مع عائلتها”
نظام التأمين الصحي يعمل وفقا لهذا النموذج
أكثر من 15 % ممن تتجاوز أعمارهم 65 سنة , يستفيدون من التغطية , medicare الذي تدعمه الدولة .
13 % يستفيد من البرنامج medicaid
في أميركا 58 % يستفيدون من تأمينات خاصة توفرها لهم مؤسساتهم.
15 % لا يستفيدون من أي تغطية صحية.
لو مرض أميركي من متوسطي الحال ,قد يجد نفسه مثقلا بالديون , لذلك يعمد كثيرون من متوسطي الدخل إلى الانضمام إلى medicaid أو إلى الجمعيات المهتمة برعاية المعوزين .
الإصلاحات في نظام التأمين تفترض صرف مبلغ يغطي 31 مليون أميركي , و هي تكلف خزينة الدولة 940 مليار دولار خلال 10 سنوات .
لكنها تسمح بتخفيض العجز المالي الأميركي, خلال الفترة ذاتها, ب138 مليار دولار من خلال محاربة التبذير و التهرب الضريبي. هيئة أقساط التأمين الفيدرالية هي التي ستتكفل بمساعدة الولايات الأخرى, لتعقب الزيادات المبالغ فيها و غير ذلك من الممارسات غير العادلة كرفض تسديد علاج المرضى في حالات خطرة من قبل شركات التأمين .
كل أميركي ينبغي عليه أن يجد شركة تأمين تناسبه, من خلال البحث عن أسعار تنافسية . يقدم دعم للشركات من أجل مساعدة موظفيها على العثور على الشركة الأنسب.الإصلاحات تطمح إلى رفع في مستوى المساهمات التي يضخها الأثرياء في دفاتر المتقاعدين .