عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة الفرنسية: "الإرهابيون" الإسبان لم يكونوا إرهابيين


فرنسا

الشرطة الفرنسية: "الإرهابيون" الإسبان لم يكونوا إرهابيين

الشرطة الفرنسية والإسبانية تعلنان عن خطأ والتباس في قضية الشباب الإسبان الذين تم توقيفهم في باريس بتهمة الإنتماء لإيتا. وكانت الشرطة قد قامت بتوزيع شريط فيديو يظهر فيه خمسة شباب أتوا إلى باريس للسياحة ومن ثم قامت الشرطة بتوقيفهم بتهمة انتمائهم لمنظمة إيتا الإنفصالية، قبل أن تفرج عنهم وتعترف بخطئها

“المشكلة هي أن الشرطة لم تتعاطى معنا على أننا إرهابيون مفترضون، بل كإرهابيين فعليين. لقد عانينا من أزمة اتهام اعتباطي على أننا من إيتا. بإمكانكم تخيل مدى هول المشاعر التي أحست بها أسرنا”

الشرطة الفرنسية من جهتها بررت ما حصل:

“لقد رأيتم نوعية الصور، ليست جيدة فهي كاميرا للمراقبة تظهر شباباً بأشكال متشابهة هم شباب واسبان، هذا ما يفسر اللبس الذي وقعنا فيه”

أزمة تأتي في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة اليمينية في فرنسا كسب الأصوات عشية الإنتخابات الإقليمية، فأتت رياح التحقيقات بعكس ما تشتهيه أشرعة السياسة وانقلب التحقيق على المحقق.