عاجل

عاجل

رسالة "الإعتراف" الفاتيكاني للإيرلنديين

تقرأ الآن:

رسالة "الإعتراف" الفاتيكاني للإيرلنديين

حجم النص Aa Aa

رسالة البابا الموجهة الى الايرلنديين اليوم هي اول وثيقة مدونة للكنيسة حول الاستغلال الجنسي للاطفال يوقعها البابا الذي انهى في السنوات الاخيرة الصمت عن هذه الجرائم.
 
وفي 2001 نشر البابا يوحنا بولس الثاني مرسوما حول “الجرائم الخطرة” بالاعتماد على وثيقة اعدتها “لجنة عقيدة الايمان” -الهيئة التي تراقب عقائد الفاتيكان التي كان يرأسها البابا الحالي.
 
وبحسب العديد من المحللين إن مصداقية هذه الوثيقة لا يمكن ضمانها دون فتح تحقيق داخل الابرشيات للكشف عن وجود ضحايا آخرين محتملين لم يتم الاستماع اليهم. قضية يعول عليها الفاتيكان لوضع حد للعديد من اللبس حول ملف شائك عبر طرحه أمام العلن  ومعالجته بشفافية.
 
شفافية قد تضر مرحلياً بواقع الكنيسة لكنها قد تشكل على المدى البعيد أساساً لبناء ثقة أمتن تخلخلت في العديد من الدول الأوروبية وتترجمت في نزول إلى الشوارع في العديد من المدن وبدعاوى آخرها ما رشح اليوم من النمسا حول حملة تتحضر ضد اعتداءات كنسية.
 
شون برادي كبير اساقفة ايرلندا والذي رفض الاستقالة من منصبه في وقت سابق بعد اعترافه بعدم تبليغ الشرطة بأدلة توفرت لديه تدين قسا استمر بعد ذلك في استغلال الأطفال قرر فراءة رسالة البابا على الملأ.