عاجل

“أنا كسيارة الأجرة أجرتي بين الثلاثة والخمسة آلاف جنيه باليوم”

تسجيل سري لجملة لفظها وزير النقل البريطاني السابق ستيفن بايرز لأحد الصحفيين الذي انتحل صفة رجل أعمال أميركي. القضية تسلط الضوء على تسعة سياسيين بريطانيين متهمين بالضلوع في قضية فساد مالي عبر أخذ رشاوى مقابل التاثير على القرارات السياسية.

من جهته رئيس حزب المحافظين دافيد كاميرون استفاد من القضية للترويج لحملته الإنتخابية:

ما نحتاجه ليس مجرد تحقيق برلماني لستيفن بايرز، ما نحتاجه هو تحقيق حكومي في القرارات التي تمكن هؤلاء الوزراء السابقون من إتمامها، لنكن واضحين حول ما هو على المحك هنا. هؤلاء الوزراء، هيويت وبايرز، يدعيان تغيير سياسة الحكومة، أمور كلفت دافعي الضرائب المال. هذه الإدعاءات تمس صميم مسألة نزاهة الحكومة.”

هذا ويجتمع حزب العمال البريطاني لاتخاذ قرار بحق أعضائه المتهمين بالفساد وبحسب المحللين قد تصل القرارات إلى الطرد من الحزب. قضية تعيد إلى الواجهة الفساد الذي أثير في البرلمان البريطاني العام الماضي.