عاجل

بنبرة فيها تحد للإدارة الأميركية , رئيس الوزراء الإسرائيلي يشدد على مواصلة النشاطات الاستيطانية . 
بنيامين نتانياهو
“ الروابط التي تصل الشعب اليهودي بالقدس لا يمكن نكرانها “جاء ذلك في  خطاب أمام المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية أكبر مجموعة ضغط موالية لإسرائيل في الولايات المتحدة.
بنيامين نتانياهو
“ الشعب اليهودي كان يبني القدس منذ 3000 سنة ..و هو يواصل بناءها اليوم.القدس ليست مستوطنة, بل هي عاصمتنا “
يريد الفلسطينيون القدس الشرقية التي استولت عليها اسرائيل في الحرب عام 1967 عاصمة لدولتهم في المستقبل.القدس..مسألة تشكل أحد أسباب تعثر مسار السلام الفلسطيني الإسرائيلي. الفلسطينيون يريدون القدس الشرقية عاصمة أبدية لهم, على حين يريد الإسرائيليون القدس كلها عاصمة للدولة العبرية.
 في تشرين الثاني/نوفمبر 1947، الجمعية العامة للأمم المتحدة أقرت  خطة لتقسيم فلسطين تقضي بإقامة دولة عربية ودولة يهودية. أما القدس فتوضع تحت وصاية دولية.
في 7 من حزيران 1967  تحتل إسرائيل القدس الشرقية و تخضعها لسيطرتها التامة . قرار الكنيست المؤرخ في 30 من تموز 1980 ينص على أن  القدس ستكون مقرا لرئيس الدولة و الحكومة  و الكنيست .القرار 478 للأمم المتحدة يعتبر قرار الكنيست  خرقا للقانون الدولي .إسرائيل تمارس ضغوطا على بعض الدول لفتح سفارتها في القدس , في نية منها لتطبيق سياسة  “الأمر الواقع”  حين تعلن القدس عاصمة لإسرائيل .