عاجل

تقرأ الآن:

ساركوزي يجري تعديلا وزاريا محدودا لتجاوز هزيمة الانتخابات


فرنسا

ساركوزي يجري تعديلا وزاريا محدودا لتجاوز هزيمة الانتخابات

وراء هذه القضبان حاول أمس الاثنين، الرئيس، نيكولا ساركوزي، برفقة رئيس وزارئه، فرانسوا فيون، إعادة ترتيب أوراق بيتهما السياسي، عقب هزيمتهما الثقيلة أمام اليسار في الانتخابات الاقليمية، التي جرت أول أمس.

إنتخابات كانت نتائجها هزت قصر الاليزيه، ما دعا ساركوزي إلى إجراء مشاورات مع حلفائه لإنقاذ ما تبقى من شعبيته المتهاوية منذ عدة أشهر.

مشاورات إنتهت باعلان تعديل وزاري محدود في حكومة فيون. مفاجأة هذا التعديل تمثلت في إنضمام أحد المخلصين للرئيس الفرنسي السابق، جاك شيراك، الغريم السياسي السابق لساركوزي. الأمر يتعلق، بالنائب فرانسوا باروان، الذي عين وزيرا للميزانية.

مفاجأة أخرى حملتها تغييرات ساركوزي، و هي إستغناؤه عن أحد أركان فريقه، و هو وزير العمل، كزافييه داركوس، الذي يبدو أنه الوحيد الذي دفع ضريبة هزيمة حزب ساركوزي في إنتخابات الأحد الماضي.

كما ضم ساركوزي إلى الحكومة أحد المقربين من خصمه اليميني اللدود، دومينيك
دوفيلبان. حيث كلف النائب، جورج ترون، بتولي حقيبة الوظيفة العامة. ليشكل ذلك دليلا على رغبة الرئيس الفرنسي، بتشكيل حكومة تضم مختلف أطياف اليمين، الذي تنخره الصراعات الحزبية منذ عهد شيراك.

تغييرات ساركوزي و تحركه السريع، الذي جاء بعيد أقل من أربع و عشرين ساعة من إعلان نتائج الإنتخابات الاقليمية، وصفها الإشتراكيون، الذين عادوا إلى واجهة المشهد السياسي الفرنسي من بابه الواسع، بأنها تجميلية، و قالوا إن رد الرئيس على الهزيمة التاريخية لليمين لا تنسجم بتاتا مع تطلعات الناخبين، الذين يريدون تغييرا في التوجه السياسي والاجتماعي للبلاد، و ليس في الأسماء.