عاجل

تقرأ الآن:

إيتا: التنسيق الأمني الأوروبي يضيق الخناق على المنظمة


العالم

إيتا: التنسيق الأمني الأوروبي يضيق الخناق على المنظمة

بعد مقتل شرطي فرنسي في المنطقة الباريسية من قبل منظمة إيتا الانفصالية في 16 من الشهر الجاري . يعتبر القتيل أول ضحية للمنظمة الباسكية تنفذها ضد قوات الأمن الفرنسية. إيتا, التي كانت تتخذ منذ سنوات من فرنسا قاعدة خلفية لعملياتها, تكون خرقت حظرا سنته قيادتها العسكرية ,و هو عدم الدخول في مواجهات مع الشرطة الفرنسية.
إيتا كانت اغتالت من قبل على الأراضي الفرنسية,رجلي أمن إسبانيين, كانا يجريان تحقيقات استخباراتية في ديسمبر من العام 2007.
العملية التي نفذت في كاب بروتون, جنوب غرب فرنسا , أظهرت أن إيتا مصصمة على تتبع رجال الشرطة الأسبانية في أي مكان حتى و لو في فرنسا . إيتا تلقت ضربات موجعة من الشرطة الفرنسية, و هي التي قامت بحملات اعتقال على الأراضي الفرنسية. إيبون غوغياش كوي تشيا , يقع في قبضتها في فبراير بنورماندي. المنظمة الانفصالية تفقد أحد أكبر قادتها العسكريين, و هو الخامس خلال العامين الماضيين.عمليات الاعتقال تتواصل..ثلاثة و ثلاثون عضوا في المنظمة تم اعتقالهم منذ بداية السنة .
المطاردات التي تعقبت إيتا, كانت ساعدت الشرطة الفرنسية على اكتشاف مخابىء للأسلحة و المتفجرات في كثير من القرى .أما المداهمات التي أسهمت في إضعاف المنظمة , دعت إيتا إلى تحويل قواعدها العسكرية إلى البرتغال, البلد الذي تربطه بأسبانيا حدود شاسعة . التنسيق الذي حصل بين الفرنسيين و الأسبان و البرتغاليين ضيق الخناق على المنظمة و حد من مجال تحركاتها .
في الشهر الماضي, قوات الشرطة العسكرية البرتغالية تمكنت من حجز 1500 كيلوغرام من المتفجرات داخل هذا البيت في أوبيدوس, بالقرب من لشبونة .