عاجل

تقرأ الآن:

إعلان بناء وحدات استيطانية في القدس بتزامن مع لقاء خاطف بين أوباما ونتانياهو


إسرائيل

إعلان بناء وحدات استيطانية في القدس بتزامن مع لقاء خاطف بين أوباما ونتانياهو

الغضب الأمريكي من الخطوات الاستيطانية الإسرائلية لم يقلق على ما يبدو إسرائيل. والدليل إعلان بلدية القدس عن موافقتها لبناء عشرين وحدة سكنية في القدس الشرقية، بينما كان يجري في البيت الآبيض لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الأمريكي باراك أوباما.

لقاء لم يدم سوى تسعين دقيقة ولم يعقبه أي تصريح، وجاء غذاة تصريحات اعتبر فيها نتانياهو الاستيطان في القدس مشروعا باعتبارها بالنسبة إليه عاصمة لإسرائيل.

في تصريحات سابقة كان نتانياهو قد ألقى باللوم في تعثر ما يعرف ب“محادثات القرب” لتحريك عملية السلام على الفلسطينيين لتشبثهم بشرط تجميد الاستيطان محذرا من تأجيل المحادثات لسنة أخرى.

كلام أثار حفيظة غسان الخطيب المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية “ تصريحات رئيس الوزراء نتانياهو الأخيرة التي يتعهد فيها بمواصلة الاستيطان في القدس الشرقية مخيبة للآمال. إنها تشكل ضربة قد تجهز على الجهود الأمريكية والدولية في إطار عملية السلام.

تصريحات تجهز أيضا على تطلعات الفلسطينيين في إقامة دولتهم وفقا لحدود الرابع من يونيو/حزيران العام سبعة وستين وعاصمتها القدس الشرقية.