عاجل

بمشاركة اربعة عشر زعيما افتتحت القمة العربية الثانية والعشرون والتي اتفق على تسميتها “ قمة صمود القدس “، أوضاع المدينة القديمة في ظل توسع الاستيطان
كان محور حديث القادة العرب وضيوفهم وعلى رأسهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي شن هجوما قويا على اسرائيل.

“وزير الداخلية الاسرائيلي اعلن ان القدس الموحدة عاصمة لاسرائيل هذا جنون ولا يلزمنا اطلاقا”

المخاوف من واقع عملية السلام وبحث البدائل في المستقبل هي الدعوة التي وجهها الامين العام للجامعة العربية اما محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية فجدد تأكيده على استحالة استئناف المفاوضات دون وقف الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية في القدس الشرقية.