عاجل

اعادة اعمار هايتي عقب الزلزال المدمر الذي ضربها قبل اشهر سيكون الهدف الرئيسي لنحو مائة وعشرين دولة مجتمعة اليوم في مقر الامم المتحدة بنيويورك من أجل جمع ما يقرب من اربعة مليارات دولار لصالح البلد المنكوب.

الهايتون وان كانوا في أمس الحاجة لهذه المساعدات إلا أنهم يتخوفون منها

“هايتي ستظل دولة مستقلة، فتقديم المساعدة شيء يستحق الثناء، لكن تقديمها بغرض التحكم وفرض الارادة هو امر مرفوض” يقول أحد الهايتيين

وتأمل الحكومة الهايتيى الحصول على مليار وثلاثمائة مليون دولار من الدول المانحة خلال الاشهر المقبلة للتغلب على اثار الزلزال الذي خلف نحو مائتين وعشرين الف قتيل وتسبب في خسائر مادية تقدر ما بين ثمانية واربعة عشر مليار دولار جلها في العاصمة حيث دمر ما يقرب من مائة الف منزل ومئات المدارس والمشافي.

“هم لا يريدون معونة ولا ينتظرون الاموال من مؤتمر نيويورك فهم بدأوا بالفعل بالاعتماد على انفسهم والتحرك بايجابية لتغيير الواقع” يقول رئيس منظمة أوكسفان للاغاثة الدولية مارسل ستوسل.

واقع قد لا يبشر في ظل دمار واسع لحق بمعظم البنى التحتية وفقر مدقع يعيش فيه اغلب سكان البلاد.