عاجل

تقرأ الآن:

"آيباد" أو ثورة القرن في عالم النشر


علوم وتكنولوجيا

"آيباد" أو ثورة القرن في عالم النشر

وسائل الإعلام تتهافت على الآيباد. الشركة المنتجة آبل أكدت بداية تسويقه مع بداية شهر ابريل/نيسان.
الصحف تستعد من جهتها لاستقبال هذه التكنولوجيا الجديدة للاستفادة مما توفره من فرص أكبر للبيع ومضاعفة عدد قرائها.

يورونيوز سألت مدير صحيفة لوموند الإلكترونية، فيليب جانيه، عن توقعاته بالنسبة للأيباد، فأجاب:

“أولا سيسمح بتوفير الصحف دون انقطاع في جميع البلدان وفي نفس الوقت التي تصدر فيها في المطابع. اليوم يجب الذهاب عند بائع الجرائد لشراء الصحف، في المستقبل ستحصل عليها حيثما كنتَ بتحميلها مباشرة على الآيباد”.

في البداية سيضع الجهاز بين ايدي القراء آخر ثلاثين عددا من الصحيفة.

فيليب جانيه يضيف:
“نسخة الآيباد الأولى تسمح بتصفح الجرائد مثلما نفعل مع الصحف الورقية. كما تسمح بالاطلاع على آخر ثلاثين عدد من الصحيفة. ومع نهاية أبريل وبداية مايو سيُضاف إلى ذلك كل ما نكتبه على موقعنا لإلكتروني لمتابعة الأحداث مباشرة بالإضافة إلى متابعتها على الصحيفة الورقية”.

هل نحن في عصر تراجع الورق والتحول إلى نموذج جديد في التوزيع؟

مدير “لوموند“، يرد:

“قد يساعد آيباد على إنقاذ الصحافة، لكن ذلك لا يعفي من إشكالية القدرة على استقطاب القراء، ومنحهم الرغبة في القراءة كما هو الحال على الورق وعلى النت وعلى الآيفون”.

إضافة إلى الصحافة، كل مؤسسات النشر مدعوة إلى الانخراط في التكنولوجيا الجديدة حتى تحمي قدرتها التنافسية. بما في ذلك القصص المدعمة بالرسوم الموجهة للأطفال.

اختيار المحرر

المقال المقبل
لكتاب الإلكتروني يهدد مستقبل الكتاب الورقي في الأسواق الغربية:

علوم وتكنولوجيا

لكتاب الإلكتروني يهدد مستقبل الكتاب الورقي في الأسواق الغربية: