عاجل

رغبة الانضمام إلى الاتحاد الاوربي تسوق بلغراد إلى قرار وصف بالصعب على قادتها السياسيين، حيث ادان البرلمان الصربي قتل الاف المسلمين في مجزرة سربرنيتشا عام خمسة وتسعين من القرن الماضي.
 
القرار الجديد يعبر عن التعاطف مع الضحايا والاعتذار لاسرهم لكنه يتجنب من ناحية اخرى الاشارة إلى وصف ما حدث بالابادة الجماعية.
 
مناقشات البرلمان الطويلة للموافقة على القرار عكست الانقسام في بلغراد حول تلك المأساة.
 
انقسام حاول الرئيس الصربي بوريس تاديتش تلافيه من خلال تأكيده على اهمية القرار الجديد.
 
“اعتقد ان اولائك ممن لا يرغبون في هذا القرار وهذه الخطوة السياسية يشككون في مواطنيهم اظن  أن القرار الجديد يظهر شجاعتنا ويوضح احترامنا للاخريين وضحاياهم وهو دليل على أن ثقافتنا هي جزء لا تتجزأ من الثقافة الاوربية”.  
 
القرار الجديد الذي لاقى ترحيبا اوربيا ما يزال ينظر إليه الكثيرون بشك في ظل رفضه وصف اسوأ فظائع اوربا منذ الحرب العالمية الثانية بالابادة.