عاجل

إذا حظرت بلجيكا بحلول الصيف حظرا كاملا ارتداء النقاب و البرقع في الشوارع, فستكون أول بلد أوروبي تخطو هذه الخطوة . نواب الكتل السياسية البلجيكيون تبنوا بالاجماع مشروع قرار في هذا الصدد.
وتنص مسودة القانون البلجيكي على معاقبة كل امرأة تغطي وجهها في الفضاء العام بحيث يصعب التعرف على شخصيتها بغرامة مع السجن من يوم إلى سبعة أيام, أو غرامة بدون سجن.
النواب برروا قرارهم بالحفاظ على الأمن و على كرامة المرأة و بالدفاع عن مبادىء الديموقراطية.
كثير من الدول الأوروبية, تناقش قضية منع النقاب و البرقع منعا كاملا كفرنسا و هولندا و إيطاليا و الدانمارك التي تريد تشريعا بالحظر بالكامل على حين تطمح النمسا و سويسرا إلى تطبيق التشريع في حال تزايد عدد المرتديات .
في فرنسا لا يزال الجدل محتدما بين الطبقة السياسية في موضوع الحجاب. نيكولا ساركوزي

“ البرقع ليس مرحبا به في الجمهورية الفرنسية .لا يمكن أن نقبل داخل بلدنا بنساء سجينات وراء سياج,. منقطعات عن كل ما يحدث في المجتمع و عن الهوية , ليس ذلك ما تطمح إليه الجمهورية الفرنسية التي تدافع عن كرامة المرأة “ .
مجلس الدولة الفرنسي و هو أعلى هيئة قضائية إدارية أبدى تحفظات حول سن قانون لحظر تام للنقاب .
في فرنسا كما في غيرها من دول أوروبا, الموضوع, من الحساسية بدرجة كبيرة و إن كان يتعلق بعدد قليل من النساء فقط .في بلجيكا عددهن بضع مئات , في فرنسا حوالى 2000 امرأة من بين ما يقارب 6 ملايين مسلم .
معظم النساء المرتديات للنقاب أو البرقع صرحن أنهن يرتدينه من سابق قناعة ذاتية.كثير من السياسيين الأوروبيين يتساءلون إذا ما كان ارتداء النقاب أو البرقع حرية شخصية أو خضوعا .بعض الدول كإيطاليا تتذرع بالدوافع الأمنية لحظر كل ما يخفي الوجه .

المزيد عن: