عاجل

تقرأ الآن:

اكتشاف بقايا فرع بشري غير معروف عاش في سيبيريا قبل أربعين ألف سنة


علوم وتكنولوجيا

اكتشاف بقايا فرع بشري غير معروف عاش في سيبيريا قبل أربعين ألف سنة

أعلن علماء معهد “ماكس بلانك” (Max Planck) للبحوث الأنثروبولوجية في لايبزيغ في ألمانيا اكتشافهم لفرع جديد من أجداد البشرية الموغلين في القدم.
الاكتشاف يستند إلى تحاليل وراثية أجريتْ على عظام أحد أصابع يد بشرية عُثر عليها داخل كهف يقع في جبال آلتاي (Altaï) في سيبيريا.

الباحث السويدي سفانتْ بابوي يشرف على إدارة دائرة البحوث الوراثية التطورية في معهد ماكس بلانك، يوضح:

“أجرينا تحاليل على ثلاثين ميليغراما من العظم، والشيء الذي اكتشفناه هو أن شكلا من الأشكال البشرية وُجد في سيبيريا قبل ثلاثين إلى أربعين ألف سنة. شكل جديد كنا نجهله، ولا علاقة له بنوعنا البشري ولا بإنسان النييانديرتال (Neanderthal)”…

يجب العودة أكثر من مليون سنةٍ إلى الوراء للوصول إلى الجد الأول المشترك لإنسان آلتاي والنييانديرتال والإنسان الحديث.

لارس ويرديلين (Lars Werdelin) من متحف تاريخ الطبيعة في السويد لا يرى في هذا الاكتشاف تناقضا مع ما سبقه من اكتشافات حتى الآن:
“أعتقد ان هذا الاكتشاف يتكامل مع النظريات الموجودة، بشرط القبول بفكرة أن الأنواع القديمة كانت تعيش لفترة أطول، وهذا ليس مستحيلا. نحن نعرف أن إنسان “أومو إيريكتوس” (homo erectus ) القديم في جنوب شرق آسيا عاش قبل حوالي ثلاثين ألف سنة.

هذا الاكتشاف يخلط الأوراق من جديد بخصوص الكائنات الشبيهة بالبشر على سطح الأرض.

سفانت بابو (Svante Paabo): “الاكتشاف سيعطي فكرة أكثر اكتمالا عن الأنواع البشرية التي وُجدتْ على الأرض قبل العصر الجليدي الأخير وعن علاقتها بنا”.

لكن أين هو آدم وحواء والنظرية التي التي جاءت بها الأديان التوحيدية من كل هذه الاكتشافات؟

اختيار المحرر

المقال المقبل
لدغة النحل الشافية

علوم وتكنولوجيا

لدغة النحل الشافية