عاجل

لقاء مرتقب بين الرئيس الامريكي ونظيره الصيني في القمة الدولية حول الامن النووي بواشنطن خلال هذا الشهر، قمة يبدو أن نتائجها ستحدد خطوات بكين المستقبلية تجاه الملف النووي الايراني وبعد أن ارسلت خلال اليومين الماضيين اشارات متضاربة حول امكانية موافقتها على فرض المزيد من العقوبات على طهران.

فبعد حديث مسؤولين امريكيين على موافقة الصين لبدء محادثات جدية في الامم المتحدة بشأن الملف النووي الايراني عادت الصين اليوم وعقب لقاء جمع عدد من مسؤوليها مع كبير المفاوضيين النووين الايرانيين سعيد جليلي، عادت لتشدد على ضرورة التوصل إلى حل سلمي رافضة تأكيد أو نفي تقارير أميركية عن تخليها لمعارضتها فرض عقوبات محتلمة جديدة على ايران.