عاجل

في يوم الجمعة العظيمة يترأس البابا بنيديكت السادس عشر القداس، لكن البابا البالغ من العمر ثلاثة وثمانين عاما لن يشارك للعام الثالث في إحياء درب الصليب الذي يحيي ذكرى موت السيد المسيح، مكتفيا بالمشاركة في المحطة الأخيرة منها بحمل الصليب الخشبي.

وتحيي الكنيسة الكاثوليكية ذكرى صلب السيد المسيح وقيامته بحسب المعتقد المسيحي، في وقت تمر الكنيسة الكاثوليكية بواحدة من أصعب المراحل في تاريخها بسبب فضائح التحرش الجنسي بالاطفال التي أثيرت بخصوص رجال دين في أوروبا والتي تكتمت عليها الكنيسة غالبا إذ يتهم البابا بالتستر على كهنة متورطين في الانتهاكات فيما يطالب البعض باستقالته.