عاجل

“نهضة أفريقيا” هو التمثال الضخم الذي أراد أن يجسد به الرئيس السينغالي صمود وقوة أفريقيا. معلم سينتصب فوق تل يشرف على العاصمة دكار وتزامنت إزاحة الستار عنه مع الذكرى الخمسين لاستقلال السينغال والعاشرة لوصول واد إلى الحكم.

تطلعات واد الإفريقية تتعارض مع تطلعات السينغاليين المحلية، برأي المعارضة السنغالية التي انتقدت صرف أكثر من عشرين مليون يورو لتشييد التمثال الذي يفوق علوه نصب الحرية في نيورك “إنها كارثة في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيش على إيقاعها البلاد وقبلها أزمة غذائية وطاقية إنها أيضا فضيحة مالية”.

بعض معارضي الرئيس واد يعتبرون أن الخطوة تذخل في إطار صراع الزعامات بين عدد من القادة الأفارقة على ريادة القارة السمراء.