عاجل

هذه الصور التي التقطت في شهر آذار, تبين عزم السكان على استعادة مدينتهم

التاريخية لاكويلا هذه الصور، شهادة على إرادة السكان القوية لبث الروح في مدينتهم بعد أن ضربها الزلزال في السادس من نيسان من العام 2009 . انتظار السكان طال، قرروا اقتحام الحواجز للدخول إلى المركز التاريخي للمدينة، و هم يتهمون السلطات بالتقاعس عن فعل ما يجب لإنقاذ المدينة المنكوبة. بعد الزلزال المدمر ,أعمال البناء و رفع الأنقاض بدأت ووتيرة الاشغال تسارعت حتى تنجح عمليات استرداد المفقودات الثمينة كمثل هذا الفسيفساء .
كثير من الأشكال الفسيفسائية موجودة هنا، في حي سان بييترو، الذي قمنا بزيارته مع مالك بيت يرجع تاريخه إلى القرن السادس عشر .
أما عن وضع الشارع
“ الأمر أسوأ مما كان قبل سنة, لأن ذلك البيت انهارليلة وقوع الزلزال . في رأيي الشركات و عوضا عن إزاحة حطام البيوت قامت برميه على امتداد شارعنا كله “
70 ألف شخص فقدوا بيوتهم ، عندما ضرب الزلزال ، كحال عائلة تيتامانتي. في هذا اليوم, الوالد و ابنه جاءا لمعاينة بيتهما.
“ لم يطرأ تغيير سواء من ناحية البناء أو من الناحية العملية ، فالمنزل على الحال ذاته الذي كان عليه قبل عام “
حوالى 14000 شخص, استفادوا من بيوت جديدة ، أطلق عليها “منازل برليوسكوني“، لكن معظمها تفتقد إلى الخدمات و بعيدة عن وسائل النقل .
عودة إلى لاكويلا, في المركز التاريخي ، يوجد مقهى، هو الوحيد الذي فتح أبوابه دون ترخيص من السلطات في بداية الأمر ، كان ذلك في ديسمبر الماضي
“ هنا لا نتحدث أبدا عن الزلزال, نتحدث عن القهوة و الشكولاتة و بمجرد ما تغادر المقهى، تصادفك أحزان مدينة “