عاجل

ثلاثمائة وثماني مرات قرعت الاجراس استذكارا وترحما، ضربات بعدد الضحايا الذين سقطوا جراء الزلزال الذي ضرب في نيسان من العام الماضي مدينة لاكويلا الايطالية.

المدينة بدأت تستعيد عافيتها وتتحضر لجملة من الفعاليات لاحياء الذكرى الاولى للزلزال الذي قتل ثلاثمئة وثمانية وشرد اكثر من ستين الفا بعد ان دمر منازلهم.

الليل شهد مسيرات تأبينية لأرواح الضحايا جابت شوارع المدينة التي ما زالت آثار الدمار ظاهرةٌ عليها.

والدة أحد الضحايا استذكرت ولدها كيف كان هنا يجوب المدينة، وكيف أنهى دراسته الجامعية، فيما أتى هذا التغير ليقلب حاتها رأساً على عقب.

واقع المدينة بعد عام لا يزال سيئاً، حيث لا يزال مركز المدينة منكوباً والعديد من المباني عيرُ آمنة. عشر سنوات، مدة احبطت الآلاف من الايطاليين الذين احتجوا على تباطؤ السلطات المحلية في اعادة الحياة إلى المدينة من الانقاض والركام.