عاجل

هي الصور التي ترغب الولايات المتحدة أن تظل في خزانة الأرشيف، لأن نشرها يمس بسمعتها في العالم.
 
شريط الفيديو هذا يفضح لا مبالاة الجيش الأمريكي، في إستهدافه للمدنيين في العراق.
 
الفيديو، الذي نشره أمس موقع إلكتروني أمريكي، يظهر مجموعة من الرجال يتجولون في أحد شوارع بغداد، بينهم اثنان من موظفي وكالة رويترز الاخبارية، قبل أن يتفاجأوا بوابل من الرصاص يتساقط على رؤوسهم، كما تتساقط الأمطار من السماء، بل أخطر من ذلك فقد أطلقت مروحية للجيش الامريكي غارة عليهم.
 
 
“ أعتقد أنه إذا كانت عمليات القتل هذه مشروعة وفقا لقواعد الحرب، فان هذه القواعد خاطئة” يقول جوليان أسونج، مؤسس الموقع الالكتروني “ ويكي ليكس“ الذي نشر الفيديو. 
 
الفيديو، الذي التقط من على متن مروحية أباتشي، سجل أيضا الحديث، الذي دار بين قائدي الطائرة والمراقبة على الارض، حيث صنفوا الرجال، بأنهم متمردون مسلحون، و طلبوا الاذن لفتح النار، ما أدى إلى مقتل مصوري رويترز.
 
الموقع لم يكشف عن كيفية حصوله على هذه الصور الفظيعة، التي إلتقطت في تموز/يوليو العام 2007.