عاجل

الباحث ديدييه بليون ليورونيوز : " من الصعب أن يغير أردوغان من موقف ساركوزي"

تقرأ الآن:

الباحث ديدييه بليون ليورونيوز : " من الصعب أن يغير أردوغان من موقف ساركوزي"

حجم النص Aa Aa

- يورونيوز : ديدييه بليون أنت باحث في معهد الدراسات الدولية والاستراتيجية في باريس حيث تختص في ملف الشرق الأوسط ككل وخصوصا تركيا. للممرة الأولى رئيس الوزراء التركي يقوم بزيارة رسمية إلى فرنسا منذ بدء مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي. فهل يمكن لهذه الزيارة أن تحرز تقدما بخصوص هذا الملف أم أن نيكولا ساركوزي سيبقى متشبثا بمواقفه السابقة ؟

- ديدييه بليون : للأسف أخشى أن لا يغير نيكولا ساركوزي مواقفه سواء بخصوص هذا الملف أو ملفات أخرى. فقد كرر تأكيد مواقفه في العديد من المرات ونحن نفهم أن الأمر بالنسبة له هو بمثابة لعبة سياسية داخلية يشدد فيها على معارضته لرغبة تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. أنا لا أرى كيف يمكن لرئيس الوزراء التركي الذي يزور باريس أن يقنع ساركوزي بالجزء المغلوط في هذا الموقف.

- يورونيوز : لكن هل تعتقد أنهما تطرقا إلى هذه المسألة خلال لقائهما ؟

- ديدييه بليون : من الواضح أن رئيس الوزراء التركي ومنذ وصوله إلى باريس الليلة الماضية واصل القول إن نيكولا ساركوزي مدعو لزيارة تركيا ليتعرف عن قرب ومباشرة على التطورات التي يشهدها المجتمع التركي.
إنه لوم مبطن لنيكولا ساركوزي لأنه لم يكلف نفسه عناء المجىء إلى تركيا في زيارة رسمية. إنها دعوة مبطنة وعاجلة من رئيس الوزراء التركي بالتالي إذا كان هذا اللقاء سيخدم هذا المسعى فسيكون أمرا جيدا للغاية.

- يورونيوز : الانضمام التركي وتشديد العقوبات ضد إيران والمسألة الأرمينية يبدو أن هناك خلافات كثيرة بين البلدين فما هي المسائل التي يتفق فيها البلدان ؟

- ديدييه بليون : بالنسبة للمسألة الأرمينية لا بد من الإشارة إلى أن نيكولا ساركوزي هنأ بشدة الأرمن والأتراك عندما تم توقيع مذكرة التفاهم في تشرين الأول أكتوبر الماضي. للأسف مذكرات التفاهم والتقارب بين البلدين لم تتم المصادقة عليها من قبل البرلمان الأرميني أو البرلمان التركي. هنا ثمة قليل من التأخير للأسف لكن بخصوص هذه المسألة هناك على الأقل تقاربا رسميا.
بالنسبة للملفات الأخرى مثل مشروع الاتحاد من أجل المتوسط عذرا عن هذا التعبير الذي لم يعمل كما يجب ومنذ أحداث غزة عرف الاتحاد اسوأ الصعوبات لكي ينطلق بصفة حقيقية.
فيما يخص سوريا نحن نعلم أن تركيا كما فرنسا لعبتا دورا هاما في إعادة إندماج سوريا في المجتمع الدولي. لكن للأسف يمكن القول إن هناك تنافسا بين تركيا وفرنسا بدلا من التكامل بخصوص التقارب مع سوريا. بالتالي من الصعب العثور على ملف مشترك يمكن للأتراك والفرنسيين إحراز تقدم بشأنه في إطار التكامل وبنفس الثقل.