عاجل

تقرأ الآن:

عشرات القتلى والجرحى في موجهات بين المعارضة والشرطة بقرغيزستان


قرغيستان

عشرات القتلى والجرحى في موجهات بين المعارضة والشرطة بقرغيزستان

الفوضى تستمر في قرغيستان، وأخر نتائجها هي أنباء عن مقتل وزير الداخلية القرغيزي مولود موسى كونغانتييف، المعلومات الاولية ترجح مقتل الوزير على يد متظاهرين انهالوا عليه ضربا.

العنف بدا انه اللغة الوحيدة المسموعة بالدولة الواقعة في اسيا الوسطى، حيث اسفرت المواجهات الدائرة بين المعارضة وقوات الامن عن مقتل سبعة عشر شخصا على الاقل وجرح ما يقرب من مائة وخمسين اخرين في العاصمة بشكيك.

اعلان الحكومة لحالة الطوارئ في البلاد يبدو انه لم يزد الطين إلا بلة مع ورود أنباء عن سيطرة المحتجين على مقر التلفاز الحكومي في بشكيك ومحاولتهم لتحطيم مقر المدعي العام.

شرارة الاحتجاجات انطلقت وقد لا تتوقف بسهولة حتى وان افرجت السلطات عن قادة المعارضة الذين احتجزتهم بعيد وصولهم على متن طائرة من العاصمة الروسية.

الاحتجاجات التي انطلقت من مدينة طالاس وامتدت إلى نارين وبشكيك لم تعد تطالب بتغييرات محلية بسيطة بل باستقالة الرئيس كرمان بك باكييف المعارض السابق.

التسلط وقمع المعارضة وحالة الفقر المدقع الذي يعيشه قرغيزستان هي اسباب يسوقها انصار المعارضة للمطالبة باستقالة باكييف.

أسباب قد لا تكون كافية لموسكو وواشنطن، غير البعيدتين عن هذا البلد الذي يستضيف قاعدتين عسكريتين للدولتين تعد أحدهما واحدة من اهم قواعد تقديم الدعم اللوجيستي للقوات الامريكية العاملة في افغانستان.