عاجل

عاجل

قرغيزستان: ثورة الانقلاب الفوضوية

تقرأ الآن:

قرغيزستان: ثورة الانقلاب الفوضوية

حجم النص Aa Aa

ثورة أم انقلاب أم فوضى. فالمعارضة طالبت الرئيس بالإعتكاف والحكومة بالإستقالة غير أن الواقع على الأرض يؤكد أن الفوضى تستمر في قرغيزستان. فبعد مقر البرلمان واضرامه النيران في مقر النيابة العامة وأحدى المنازل الخاصة بالرئيس كرمان بك باكييف، نقلت إحدى الوكالات الروسية نبأ خروج الرئيس من البلاد وحل البرلمان.
فيما أكدت المعارضة ان رئيس وزراء قدم استقالته، وأنهم استولوا على مقر الرئاسة في البلاد.

لكن المؤكد والأكيد أن العنف بات اللغة الوحيدة المسموعة حيث فتحت قوات الامن النيران على الاف المحتجين خارج مقر الحكومة في العاصمة بشكيك مما اسفر عن سقوط مئات القتلى والجرحى. اعلان الحكومة لحالة الطوارئ لم يقلح في وقف المحتجين الذين تمكنوا من السيطرة على مقر التلفاز الحكومي، ظهيرة اليوم.

الاحتجاجات التي انطلقت في مدن طالاس و نارين وبشكيك لم تعد تطالب بالافراج عن قادة المعارضة المحتجزين حيث نجحت المظاهرات في اطلاق سراحهم ظهراً بل باتت تسعى إلى استقالة قادة البلاد وعلى رأسهم الرئيس باكييف وتسليم السلطات إلى المعارضة كما اعلن أحد زعمائها في كلمة متلفزة.

وربما من سخرية القدر أن باكييف شرب من نفس الكأس الذي سقى منها سلفه عسكر أكاييف، قبل خمس سنوات، حينما كان في صفوف المعارضة وأطاح به باحتجاجات مماثلة.