عاجل

الاوضاع الاقتصادية المتردية وبحث الساسة عن السلطة هي الاسباب التي يسوقها الرئيس الكازخي نور سلطان نزاربايف لقناة اليورونيوز في حديث خاص اجرته عن اسباب وانعكاسات ثورة قرغيزيا الجديدة.

“عقب انهيار الاتحاد السوفيتي حاولت كل دولة من الدول المستقلة ان تجد تطورها بطريقة مختلفة عن الأخرى. قرغيزيا وخلال هذه السنوات عجز حكامها في اصلاح الاوضاع الاقتصادية خاصة في بلد لا يتمتع بالكثير من الموارد الطبيعية ويملك ارضاً جبلية لا تصلح للزراعة ورغم وجود طاقة مائية تستطيع سد خمسين بالمائة من الاحتياجات إلا ان المستغل منها هو عشرة في المائة فقط. وبالتالي لا يجب على ساستها دخول لعبة الأمم وإنما أن ينشغلوا بدايةً باطعام المواطنين”