عاجل

مع توقيع موسكو وواشنطن على اتفاقية ستارت الجديدة، بدا ان العلاقات الروسية الامريكية تدخل طورا جديدا من التعاون، تعاون أكد عليه الرئيسان الروسي والامريكي وراه المحللون تمهيدا لاتفاق في المواقف بعد جمود شهدته العلاقات خلال السنوات الماضية كما يقول جوزيف سيرنسيون الخبير الامريكي في انتشار الاسلحة النووية.
 
 
“المعاهدة تعد انطلاقة كبيرة في العلاقات الروسية الامريكية خاصة عقب ما شهدته علاقة البلدين من برود بعد حرب جورجيا، اليوم نحن بصدد تطور كبير في العلاقات، وبصدد ومسار جديد يسمح بالتحرك قدما في مختلف الملفات الرئيسية، بما فيها ايران والطاقة والاقتصاد الدولي وغيرها”
 
تخفيض الاسلحة الاستراتيجة وان بدا هدف متفق عليه لكنه لا يمنع بقاء امتلاك هذه الاسلحة إلى أمد غير محدد كما يقول قائد سلاح الصواريخ في منطقة سيربوخوف الروسية.
 
“اعتقد ان الاسلحة الاستراتيجة ستبقى لفترة طويلة وحتى التوصل إلى اتفاقية جديدة تقول إن العالم لم يعد بحاجة إلى الاسلحة النووية”.
 
تجديد معاهدة ستارات والدرع الصاروخية الامريكية طالما كانا مصدر خلاف بين موسكو وواشنطن، خلاف انتهى، وتعاون بدأ، لكن يبقى توافق المصالح رابطا ضروريا لعلاقات مستقبلية اوثق بين البلدين.