عاجل

براغ التي استقبلت قبل عام الرئيس الامريكي باراك اوباما وخطابه الاول الذي حمل عنوان نحو عالم خال من الاسلحة النووية تعود اليوم الخميس لاحتضان التوقيع على واحد من اهم القرارات التي تؤثر على العالم بأسره الا وهي معاهدة ستارت الجديدة حول تقليص الترسانة النووية لكل من الولايات المتحدة وروسيا. وسيوقع الرئيسان الروسي ديمتري ميدفيدف والأمريكي باراك اوباما اسميهما على المعاهدة الاستراتيجية الجديدة التي ستحل محل ستارت واحد التي انتهى مفعولها في كانون اول ديسمبر الماضي.

وتقضي المعاهدة الجديدة بتقليص عدد الرؤوس الحربية الى الف وخمسمئة وخمسين رأسا لكل منهما، وتقليص ترسانتهما النووية الى الثلث. وسيتم حفل التوقيع عند العاشرة صباحا بتوقيت غرينتش في قصر براغ المقر الرسمي للرئاسة التشيكية.

كما تشمل الاتفاقية الجديدة اطارا قانونيا لتنظيم القوة الاستراتيجية لكلا البلدين من خلال اجراءات التحقق والشفافية والتي تعطي واشنطن معرفة غير مسبوقة حول القوة النارية لروسيا.