عاجل

قيرغزستان تبكي ضحايا الانقلاب الشعبي الذي دفع الرئيس كورمان بيك باكاييف إلى الفرار نحو جنوب البلاد. الآلاف تجمعوا في الساحة المركزية للعاصمة بيشكك حيث سقط الأربعاء نحو سبعين قتيلا على الأقل بنيران الحرس الرئاسي الذي كان يصد المتظاهرين عن القصر الرئاسي ومقر الحكومة.

أمام أعين هؤلاء المكلومين، السلطات بدأت برفع الشاحنات والسيارات وحتى المدرعات التي صب عليها المتظاهرون غضبهم أثناء محاولتهم اقتحام القصر الرئاسي استعدادا للاحتفاء بالضحايا يوم السبت في حداد رسمي.
صورة الوضع من العاصمة القيرغزية مع موفد يورونيوز دونيس لوكتييف “ يوم الحداد الرسمي هو السبت، لكن الأعلام نكست من اليوم. فمقتل عشرات المواطنين خلال الأيام الأخيرة أفجع القيرغزيين وبات الآن تعزيز الأمن هو الهدف الرئيس للحكومة الانتقالية”.

صوت البكاء والعويل سمع في كل أرجاء بيشكك بينما شيعت عشرات المواكب الجنائزية الضحايا مع صلاة الجمعة “لقد حذرت شقيق من المشاركة في هذه الاضطرابات لكنه قال لي: سأرى كيف سيكون وضعك عندما تعاملك الحكومة بذل كحيوان”.

دفن الضحايا لن يدفن هذه الذكرى الأليمة بالنسبة للقيرغزيين. السلطات الانتقالية تحاول من جهتها التخفيف من معاناة الجرحى بعيادتهم في المستشفيات.