عاجل

انتهى انقلاب قرغستان،هذه الجمهورية السوفييتية السابقة الواقعة في آسيا الوسطى لكن تداعياته وتفسيراته لم تنتهي بعد.

الإنقلابيون وعلى لسان رئيس الحكومة الإنتقالية روزا أوتونباييفا أعلنت أن الرئيس المخلوع باكييف موجود في مسقط رأسه في جلال أباد جنوب البلاد، وأنه يسعى إلى جمع أنصاره للعودة إلى السلطة.

بيت الرئيس المخلوع،كل شيء فيه يوحي بأن آلة الإنقلاب الشعبي مرت من هنا..صور الحطام والدمار والخراب تظهر بشكل واضح كيف أصر الغاضبون على الإنتقام من النظام المخلوع ولو عبر جدران بيت الرئيس

وفي ظل حديث عن خيوط روسية حركت الإنقلاب تدفع موسكو بمزيد من قواتها إلى المستنقع القرغستاني..موسكو أرسلت نحو 150 جنديا من قواتها لتعزيز قاعدتها العسكرية في قرغيزستان لتأمينها..مؤكدة أن أفراد الوحدات غير مسموح لهم بالخروج من ثكناتهم داخل القاعدة العسكرية .