عاجل

تقرأ الآن:

كارثة جوية تودي بحياة الرئيس البولندي ومسؤولين سياسيين وعسكريين كبار


بولندا

كارثة جوية تودي بحياة الرئيس البولندي ومسؤولين سياسيين وعسكريين كبار

كارثة جوية مفجعة أودت بحياة الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي ومسؤولين سياسيين وعسكريين كبار في بولندا بعد تحطم الطائرة التي كانت تقلهم إلى مدينة سماليينسك غربي روسيا.

الوفد الرئاسي انطلق من العاصمة البولندية وارسو في طريقه إلى روسيا لتخليد ذكرى مقتل آلاف الجنود البولنديين على يد الجيش الأحمر السوفياتي خلال الحرب العالمية الثانية، وكان ضمنه زوجة الرئيس كاتشينسكي ورئيس أركان الجيش وقادة أسلحة الجور والبر والبحر ومحافظ البنك المركزي بالإضافة غلى مسؤولين حكوميين وعسكريين ورياضيين آخرين.

بولندا أعلنت أسبوعا كاملا من الحداد على ضحايا الحادث الذي وصفه رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك بأعظم فاجعة وطنية حلت ببولندا في فترة ما بعد الحرب، قبل أن يرحل إلى مكان الحادث حيث يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقد علم في موسكو أن جثة الرئيس كاتشينسكي انتشلت من بين حطام الطائرة وكذلك جثث العديد من الضحايا وبدأ نقلها إلى العاصمة الروسية حيث ستتم عملية تحديد الهويات. كما عثر أيضا على الصندوقين الأسودين للطائرة وهي من طراز توبوليف 154 ما قد يساعد على كشف ملابسات هذه الكارثة الجوية.

المعطيات الأولية ترجح أن يكون الحادث ناتجا عن خطأ ربان الطائرة الذي لم ربما لأمر بتحويل مسارها نحو العاصمة البيلاروسية مينسك أو العاصمة الروسية موسكو بسبب انتشار ضباب كثيف في سمالينسك، ثم أصر على الهبوط ما أدى إلى اصطدام الطائرة بالأشجار المحيطة بالمطار.

الحكومة البولندية عقدت اجتماعا طارئا لبحث تداعيات هذه الكارثة الوطنية، وأعلنت أن رئيس مجلس النواب برو نيسلاف كوموروفسكي سيتكلف بتصريف الأعمال تطبيقا لمقتضيات الدستور في انتظار إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في يونيو حزيران.