عاجل

نحن في ديبسلوت ضاحية خارج جوهانسبورغ ، على بعد خمسين كيلومترا يقع ملعب سوكر سيتي حيث سينظم الحفل الكبير لإنطلاق كأس العالم ألفين و عشرة و حيث ستلعب المباراة النهائية، لكن يبدو أننا سنكون في عالم آخر. الأمن في جنوب أفريقيا تجارة كبيرة، الأثرياء يعيشون في مركبات آمنة، مطوقة….. غير مرئية من الشوارع .
في المخيمات العشوائية التي تتواصل في النمو حول ديبسلوت هناك قصة أخرى للحكي .

غولدن متيكا: الجريمة هي المخرج الوحيد من هنا.

يورونيوز: كيف يحمي المجتمع نفسه هنا ؟

غولدن متيكا: حسنا، المجتمع أصبح يطبق القانون بنفسه لأنه فقد الثقة في الشرطة، ففي أغلب الحالات عندما يتم القبض على شخص ما و يسلم للشرطة التي تطلق سراحه بعد يومين ليكون حرا في الخارج و في الشوارع ، هذا ما يغضب المجتمع.

يورونيوز: إذا ماذا ينتج عن ذلك ؟

غولدن متيكا: ذلك يؤدي إلى عدالة الغوغاء، عندما يشتبه بأحد، يقبضون عليه و يضعون حوله إطار عجلة ، يرشّونه بالبنزين و يضرمون النار فيه .

يورونيوز: إذن هم يحرقون الناس أحياء؟

غولدن متيكا: يحرقونهم أحياء ، يحرقونهم أحياء ، يمكنهم القيام بكل شيء، مثل رشقه بالحجارة واستعمال أدوات حادة حتى يفقد الشخص وعيه ثم يحرق .

يورونيوز: في النهار يوجد هنا عدد كبير من الناس، رجال، نساء، أطفال، محلات، ناس يمشون في الشوارع، وجوه بشوشة، عندما يخيم الليل ماذا يحدث؟

غولدن متيكا: عندما يخيم الليل الأمر خطير.
المستقبل ليس جيدا على هذا النحو بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون هنا لأننا نعاني نقصا في الخدمات الأساسية لذلك ستكون هناك مظاهرة احتجاجية ستنظم قريبا .

يورونيوز: إذن ماذا تظن أنه سيحدث هناك؟

غولدن متيكا: المظاهرة غالبا ما تكون عنيفة، إنها تميل إلى أن تكون عنيفة.

يورونيوز: لماذا تعتقد أن هنالك اشتراكا بين السياسة و العنف؟

غولدن متيكا: آه حسنا، في الماضي كانت الإستراتيجية الوحيدة التي استعملها آي أن سي لمحاربة النظام السابق، هي اللجوء إلى رقصة الحرب في الشارع و حرق إطارات العجلات و هذا ما تجذّر في الشعب و أصبح طريقة يعبرون بها عن غضبهم.

يورونيوز: ماذا عن هذا التدفق للزمبابويين القادمين إلى جنوب أفريقيا من فوضى موغابي؟

غولدن متيكا: عددهم كبير جدا….في الحدود يقفزون على السياج و هناك توجد شاحنة بسائقها في انتظارهم لتنقلهم إلى جنوب أفريقيا و عند وصولهم إلى ديبسلوت …يحصولون على كوخ ربما يأوي عشرين أو خمسة عشر فردا ، ليسوا أحرارا ، ليسوا أحرارا للقدوم إلى الكوخ أو الخروج منه، إذا تم دفع المال ، حينها يستطيع الشخص الخروج منه و مغادرة المكان.

يورونيوز: إذن يغلق عليهم هناك؟

غولدن متيكا: يغلق عليهم في الكوخ حيث يوجد دلو يستعمل كمرحاض و في بعض الأحيان يحدث أن تكون بينهم إمرأة ممّا يتسبب في حدوث إعتدأت جنسية ، إعتدأت تم الإبلاغ عنها لدى الشرطة.

يورونيوز: هم يأتون هنا إلى جنوب أفريقيا من أجل حياة أفضل؟

غولدن متيكا: ستحدث الكثير بعد كأس العالم، تتذكر قضية كراهية الأجانب في مايو من العام الماضي ….

يورونيوز: أجل.

غولدن متيكا: …أضن أنّ ذلك سيحدث ثانية و سيتكرر، الناس يهدؤون اللعب فقط لأنهم يريدون حماية كأس العالم و لا يريدون أن تصور جنوب أفريقيا كدولة سيئة لكنها في شفاه الناس فهم مازالوا يتحدثون عن ذلك.